بحضور أكثر من 100 طفل نظمت أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا صباح اليوم للمرة الأولي المقهى الصيفي للعلوم لعام 2019 بالتعاون مع المركز الثقافي البريطاني، وافتتح المقهي الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا وإليزابيث وايت، مديرة المركز الثقافي البريطاني، ويهدف المقهي في حلقته الأولي التركيز علي الموروث الثقافي والحضارى المصرى لرفع درجة الوعي الثقافي لدي الأطفال، هذا وقد دأبت الأكاديمية على استضافة بعض الشخصيات العامة والمتخصصين في علم المصريات والموروث الحضاري المصري حيث أن علم المصريات أحد التخصصات السبع التي يدرسها الأطفال من خلال أحد برنامج أكاديمية البحث العلمي وتحت إشرافها، وهو برنامج “جامعة الطفل”.

والقي المحاضرات علي الأطفال اليوم الدكتورة إيلونا ريغولسكي، المنسق الثقافي المصري في المتحف البريطاني، والدكتورة جوان رولاند، المحاضرة في جامعة إدنبرة ومتخصصة في التاريخ المصري القديم، ويعد الهدف الأعم والأشمل للمقهى الصيفي للعلوم هو أن يكون منصة للتواصل مع الجمهور الأكبر بطريقة منفتحة، ملهمة وتفاعلية وغير تقليدية إلي جانب حث الأجيال الشابة على اتخاذ العلوم والتواصل العلمي مجالاً ملهماً لمستقبلهم الوظيفي، وتعزيز العلوم كجزء من الثقافة السائدة في المجتمع.

وفي كلمته اوضح الدكتور محمود صقر، أن هذه ليست المرة الأولي للتعاون بين الأكاديمية والمركز الثقافي البريطاني فهناك تعاون مشترك بين الأكاديمية والمجلس من خلال مسابقة مختبر الشهرة، حيث أن الأكاديمية هي الشريك الوطني للمسابقة، وقد قامت الأكاديمية برعاية الموسم الثامن والتاسع والعاشر لمختبر الشهرة، حيث ارتفعت نسبة المتقدمين للموسم الثامن 2017 بمشاركة الأكاديمية بنسبة 47% حيث تقدم للمسابقة 1779، بينما تقدم للموسم التاسع 2018 عدد 1859 متسابق من جميع المحافظات.